منتدى الدرع الأمني للحراسات الأمنية
أهلا ومرحباً بك عزيزي الزائر نتمنى لك قضاء أجمل الأوقات في منتدى الدرع الأمني للحراسات الأمنية المدنية الخاصة
بإمكانك التسجيل والتمتع بأجمل مزايا هذا المنتدى
مدير عام المنتديات الأمنية ـ أحمدالنجعي

منتدى الدرع الأمني للحراسات الأمنية

منتدى الدرع الأمني للحراسات الأمنية
 
سماع القرأن الكريم الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كيف تقود فريقك إلى النجاح
الإثنين 13 يونيو 2011 - 0:54 من طرف عاشقة الغروب

» لا ردك الله لا ولا اطلب تردين
الجمعة 29 أبريل 2011 - 6:53 من طرف أرتال

» مشروع الدرع الامني الجديد
الجمعة 29 أبريل 2011 - 6:49 من طرف أرتال

» من فوائد ابن القيم رحمه الله (1)
الإثنين 13 ديسمبر 2010 - 18:12 من طرف ابو محمد

» من فوائد الصدق
الإثنين 13 ديسمبر 2010 - 18:07 من طرف ابو محمد

» من فوائد الاستغفار
الإثنين 13 ديسمبر 2010 - 17:58 من طرف ابو محمد

» فؤائد الصلاة
الإثنين 13 ديسمبر 2010 - 17:49 من طرف ابو محمد

» قصة معركة ذي قار
الإثنين 13 ديسمبر 2010 - 17:42 من طرف ابو محمد

» فوائد الزنجبيل
الإثنين 13 ديسمبر 2010 - 17:25 من طرف ابو محمد

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
التبادل الاعلاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

  سلسلة ( مجالس المؤمنين )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود حيدر
مشرف المنتدى الأسلامي
مشرف المنتدى الأسلامي


عدد المساهمات : 50
نقاط : 103
تاريخ التسجيل : 24/04/2010

مُساهمةموضوع: سلسلة ( مجالس المؤمنين )   الثلاثاء 13 يوليو 2010 - 19:06

المجلس الأول

واصبر نفسك

قول تبارك وتعالى (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً)

غذاء القلوب ذكر علام الغيوب ، وقد نادي منادي حي على الفلاح ، فأجابته الأرواح الصحاح.

جلس أهل الشهوات يدنسون ألسنتهم بانتهاك الأعراض، والوثوب على المحرمات، واقتحام أستار المؤمنين، شادوا دورهم، وخربوا قبورهم، زخرفوا برودهم، وهدموا لحودهم.

عندما هب أهل الإيمان على بريد التوفيق مجيبين بلال العزم في سحر الأيام، فأما قلوبهم فمطمئنة بذكر ربهم، وأما ألسنتهم ففي زجل بمدح ربهم، وأما عيونهم فجارية بماء الحب، باعوا دماءهم فهم ينتظرون الذبح في سبيله، وأرخصوا أنفسهم في خدمته فكل تعب في مرضاته راحة، وكل سهر في عبادة أنس، وكل جوع لأجله غنيمة.

إذا رأيت خدام الدنيا يلوحون بالدنانير الطلس، ويتهافتون كالذئاب العلس، فاصبر نفسك.

وإذا دعاك الناكثون في السهرات، الغافلون في الخلوات، المتثاقلون عن الطاعة، المتفلتون عن صلاة الجماعة، فاصبر نفسك.

إذا سمعت نغمة الوتر، وصولة أهل البطر، وجموح المترفين، واستفزاز المرجفين ، فأصبر نفسك.

أيها المؤمنون! هل شممتم مسكاً أزكى من أنفاس التائبين؟ هل سمعتم بماء أعذب من دموع التائبين؟ هل رأيتم لباساً أجمل من لباس المحرمين؟ هل رأيتم زحفاً أقدس من زحف الطائفين؟



يا ساري البرق خذ بالله من خلدي دمع المحبة مجتازاً إلى أضم

فالعين ساكبة والطـرف مكتمل من السهاد وذو الأشواق لم ينم



يا مسلماً هل من ركعتين ودمعتين ، فالحياة بلا ركوع دمار، والعمر بلا دموع خسار.

خلا رسولنا صلي الله عليه وسلم في الغار فهبطت عليه الأنوار، فأتت من الغيب بشري النبوة تتنفس في السحر كالشذى ، وشقت صمت العالم وأنسام التوفيق تحملها السكينة من دار إلى دار، فاستفاقت مكة على هدهدات أنامل الرسالة فإذا بشمس الوحي المبادئ وسمار المجد، وفي كف اليتيم شعل من طور سناء الفتوح، وفي دمعة عقيدة حارة تتحدي الطواغيت والجبابرة، وفي ملامحه وعد يقرؤه أتباعه من القراء والآيبين.

شب اليتيم ونجم سعوده يهوي في بادية بني سعد والملحمة تنادي: (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَ مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى) ، فأشرقت شمسه فكل أرض لم تسعد به فهي شقية، وكل عين لم تشاهده فهي عمياء، ذلك بأن الله يهدي برسوله من يشاء، ويضل من يشاء: )وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إليكَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الْأِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُوراً نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) (52) .

[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود حيدر
مشرف المنتدى الأسلامي
مشرف المنتدى الأسلامي


عدد المساهمات : 50
نقاط : 103
تاريخ التسجيل : 24/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة ( مجالس المؤمنين )   الثلاثاء 13 يوليو 2010 - 19:08

المجلس الثاني

وأتممت عليكم نعمتي

نزلت هذه الكلمة في عرفة، وظن بعضهم أن النعمة في الأسكنة والدور والدراهم والقصور والموائد الشهية والمراكب الوطية فأين هذه النعمة إذا من النبي الأمي، وهو الذي ما شبع ثلاث ليال متواليات من خبز الشعير، فهل هو المقصود بقوله : وأتممت عليكم نعمتي والحصير يؤثر في جنبه؟! وأتممت عليكم نعمتي وبيته في قامة الإنسان بني من لبن الطين؟! فأين النعمة؟

ألا إنها تلك المبادئ الخالدة التي جاء بها هو، وعاشها في روحه وضميره ودمه.

ألا أنها أخلاقه العامرة الزكية التي سرت في قلوب أتباعه إلى يوم الدين.

إلا أن النعمة ذلك النور الذي يحمله إلى المتخبطين في الظلام يخرجهم من الظلمات إلى النور والوحي الذي تشرف بتبليغه للعالم: ) وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عليكَ عَظِيماً) (113) ، لقد بعث عليه الصلاة والسلام بهذه الرسالة الربانية التي لم يطرق العالم رسالة مثلها ولم يصدع الكون صوت أنبل منه.

بعث عليه الصلاة والسلام والجزيرة العربية شحيحة الموارد، شاحبة الكنوز، مثقلة الخطا بالتبعات، مبعثرة في دروب التاريخ.

بعث عليه الصلاة والسلام والجزيرة العربية تحتاج إلى دور للرعاية، وملاجئ للعناية، ومستشفيات لمحاربة أمراض الإنسان ، وقلاع عسكرية لحماية الأمة.

بعث عليه الصلاة والسلام في أمة تأكل الميتة، وتقدس الحجر، وتؤمن بالكهانة، فكانت مهمته أعظم من عمارة دار، أو بناء مدرسة، أو تعمير مستشفي أو إقامة قلعة: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) (107)

فصاغ العقول بمعدن الفطرة السليمة، وغذي الأرواح بقوت الوحي، وأيقظ الأنفس من سبات الغافلين، وأخبر العالم أن هناك عالماً ثانياً، وحياة أخري، وميعاداً يقوم فيه الناس لرب العالمين، فيا لخسارة الغافل كم يقتل بسكين الهوى وما علم المسكين!، وكم يشنق في حبال الدنيا وهو مستكين، يضحك والموت ينادي ويحك، ويلعب والفناء أطمع في بقائه من أشعب:

ليتنا يوم ولنا المنحني ومررنا بالفضي زرنا ثمد

عسي الله أن يركبنا سفينة محمد صلي الله عليه وسلم، فقد نادانا حادي السيرك اركب معنا ولا تكن من الغافلين،وأذن فينا بلال الإنذار: لا عاصم من أمر الله إلا من رحم.

فالبدار البدار قبل موت الأهل وخراب الدار.



هذا وأيامك الأولي غدت أسفاً

وعمرك الفذ أضحى في الهوى ندما

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سلسلة ( مجالس المؤمنين )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدرع الأمني للحراسات الأمنية :: المنتدى الأسلامي :: المنتدى الأسلامي العام-
انتقل الى: